تسجيل الدخول

قرار هام صادر عن وزارة الأشغال العامة والإسكان في ظل تفشي فيروس كورونا بغزة

طارق الجعبري16 سبتمبر 20201٬206 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
قرار هام صادر عن وزارة الأشغال العامة والإسكان في ظل تفشي فيروس كورونا بغزة

سمحت وزارة الاشغال العامة والإسكان لشركات المقاولات بغزة، اليوم الأربعاء، بالعودة للعمل في المناطق المفتوحة التي لا تخضع لحظر التجوال مع الالتزام بالإجراءات الصحية والأمنية لمواجهة فيروس “كورونا”.

جاء ذلك عبر رسالة من وكيل الوزارة م. ناجي سرحان موجهة لنقيب المقاولين الفلسطينيين بمحافظات غزة أسامة كحيل، تتضمن مجموعة من الاجراءات الاحترازية لضمان سلامة العاملين في مواقع العمل.

ويشترط السماح بعودة العمل: منع تواجد كبار السن والمرضى ومن يعانون من أعراض الانفلونزا أو أي امراض للجهاز التنفسي داخل موقع العمل، والالتزام بوسائل الوقاية الشخصية ولبس الكمامة، وتعقيم الأيدي قبل الدخول لموقع العمل، والحفاظ على مسافة تباعد جسدي لا تقل عن متر ونصف.

وكان اتحاد المقاولين قد قدم للجهات الحكومية خطة تعايش مع فيروس كورونا بهدف الحفاظ على النشاط الاقتصادي خاصة في المشاريع تحت التنفيذ قبل وخلال مرحلة اكتشاف الفيروس داخل المجتمع في قطاع غزة.

يشار الى قطاع المقاولات يشهد تراجع في عدد المشاريع جراء استمرار الحصار والانقسام وتردي الوضع الاقتصادي وتراجع التمويل الدولي للمشاريع الانسانية واحتجاز وزارة المالية برام الله مستحقات الارجاع الضريبي وعدم صرف غالبية التعويضات التي التزم بها المجتمع الدولي عن أضرار عدوان 2014 الموثقة لصالح القطاع الخاص.

وأدت الأسباب سالفة الذكر الى خروج نحو 70 شركة من سوق المقاولات عام 2019 وتسريح عمالها، مع توقعات بعدد مماثل للعام الجاري جراء الظروف الاقتصادية المتردية والمستجدات التي فرضتها جائحة كورونا.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.