تسجيل الدخول

الهيئة المستقلة: تنتهي من التحقيق في إصابة واعتقال مجموعة من الصيادين الفلسطينيين

2017-03-13T11:53:36+02:00
2020-04-14T12:56:06+03:00
حالة الطقس
admin13 مارس 201735 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 سنوات
الهيئة المستقلة: تنتهي من التحقيق في إصابة واعتقال مجموعة من الصيادين الفلسطينيين

بيان صحفي

الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين تنتهي من التحقيق في إصابة واعتقال مجموعة من الصيادين الفلسطينيين

أنهى مجموعة من الأخوة القانونيين المختصين التابعيين للهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين التحقيق الخاص بإصابة الصياد محمد عمران صبري بكر (23) عاماً ، وأخيه محمود صبري بكر (18) عاماً ، واعتقالهم ، وخلصت التحقيقات إلى ما يلي :

1- أن الحادث وقع يوم الأربعاء الموافق 21/2/2017م، وذلك في تمام الساعة 8:20 أي الثامنة وعشرين دقيقة صباحاً.

2- أن المصابين المذكورين أعلاه كانا متواجدين على القارب (اللانش) والذي يبلغ طوله 5 متر وعرضه 3.5 متر ووزنه 10 طن ومصنوع من الخشب .

3- القارب الفلسطيني كان يبعد عن شاطئ بحر بيت لاهيا 2 ميل بحري في اتجاه الغرب ، ومسافة 200 متر من الحد الفاصل مع الاحتلال الصهيوني من جهة الجنوب، والذي يُسمى المنطقة الصفراء، أي أن القارب كان متواجداً في المنطقة المسموح بها للصيد من طرف الاحتلال الصهيوني حيث حددت المسافة بـ 6 ميل بحري .

4- القارب الصهيوني ( الطراد – الدبور) إضافة إلى زورق تابع لهم وصلا إلى مكان الحادث الساعة 8:20 أي في تمام الساعة الثامنة وعشرون دقيقة صباحاً ، حيث يبلغ طول الطراد 22 متر وعرضه 8 متر ووزنه حوالي 60 طن وهو مصنوع من الحديد ومغطى بالألمنيوم ، حيث يستقله خمسة عشر جندي تقريباً  ، أخذ يدور حول القارب الفلسطيني دون أن يوجه له أي إنذارات سابقة ، فشرعت قوات الاحتلال الصهيوني بإطلاق النار عليهم بأعيرة نارية حية ومطاطية بدون أي تنبيه أو إنذار مسبق ، وأثناء قيام الصيادين الفلسطينيين محاولتهم بالانسحاب من المكان إثر اطلاق النار الموجه لهم ، قام الطراد إضافة إلى الزورق الصهيوني بمحاصرة القارب الفلسطيني مع تواصل إطلاق النار من جانب الصهاينة، وعلى إثر هذا أصيب الصياد محمد عمران بكر بطلقتين نارية حية في أسفل ظهره ( خصره ) ، وإصابة أخيه محمود بكر بطلقة من عيار مطاط بقدمه اليسرى ( بالركبة ) .

5- وبعد إصابة الصيادين المذكورين أعلاه ، أجبرت قوات الاحتلال الصهيوني الصيادين بالنزول من على سطح القارب والسباحة حول الطراد والزورق التابع لقوات الاحتلال الصهيوني وهم مصابين والدماء تنزف من أجسادهم ، وبعد وصولهم لهم ، تم احتجازهم على سطح الطراد والزورق التابع للاحتلال الصهيوني ، وتمت تغطية رؤوسهم بكيس قماشي ، إضافة إلى إعطاءهم ملابس خاصة ليرتدوها ، وأثناء احتجازهم على سطح الطراد والزورق الصهيوني ، طلب أحد المصابين من جنود الاحتلال الصهيوني بقضاء حاجته ، فرفض الجندي الصهيوني ذلك صارخاً بوجهه باللغة العربية ( أسكت ) مع ضربه بالسلاح على رأسه ، مما أدى إلى فقدان المصاب محمد عمران بكر الوعي ، وبعدها أبحر الطراد والزورق الصهيوني إلى ميناء اسدود  .

6- عند وصولهم لميناء اسدود البحري ، تم احتجاز الصيادين المصابين في غرفة تابعة للاحتلال الصهيوني في الميناء ، وهي عبارة عن غرفة مصفحة أشبه بغرف التحقيق ، وأثناء احتجازهم داخلها ، جاءت طبيبة صهيونية وقامت بفحص المصابين ، وقالت للجندي أن حالة المصاب محمد عمران بكر تستدعي التدخل الطبي ، وعلى أثر ذلك تم نقله لمشفى أشكلون في المجدل وذلك بعد ساعة ونصف من احتجازه وهو غارقاً بالدماء ، بعدها تم اجراء عملية جراحية له واستخراج الرصاصتين من جسده ، وبعد استيقاظه تم ترحيله لمعبر ايرز  دون مراعاة لسلامته وصحته بعد اجراءه للعملية التي تستدعي الراحة ، حيث استقبله الحاجز الفلسطيني وعلى إثر ذلك قاموا بنقله لمشفى الشفاء لتلقي العلاج .

لكل ذلك فإننا في الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين نستنكر وندين بشدة هذا القتل العمد للصياد الفلسطيني الأعزل من طرف القارب الصهيوني، حيث يعتبر هذا الفعل من الأفعال الهمجية والعنصرية التي عودنا عليها الاحتلال الصهيوني، حيث الهدف منها هو تشديد الحصار على قطاع غزة وقتل أكبر عدد من الفلسطينيين العزل والذين يبحثوا عن قوت أولادهم.

إن هذه الجريمة البشعة والتي تمثلت في إصابة الصيادين العزل المذكورين أعلاه من طرف الاحتلال الصهيوني تعتبر من الجرائم الجسيمة المخالفة لاتفاقية جنيف الرابعة لاسيما المادة (147،146) وكذلك المادة (85/ 5) من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقية جنيف الرابعة لعام 1977م، والمادة (8/ 2/ أ) من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لعام 1998م، وكذلك يُعد مخالفاً للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

وعليه فإن الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين تتوعد بتقديم دعوى إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي  ضد الاحتلال الصهيوني لارتكابه هذه الجريمة ونستنكر هذا التصرف الهمجي من طرف الاحتلال الصهيوني .

كما أننا نناشد منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وكافة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان بالتدخل العاجل لوضع حد للجرائم التي ترتكب من قبل قوات الاحتلال الصهيوني ضد المواطنين الفلسطينيين العزل.

المستشار د . عماد الباز

رئيس مجلس إدارة الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الصهيوني بحق الفلسطينيين

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.