تسجيل الدخول

أنا أسأل والقدس تجيب – سلسلة – (6)

2019-11-28T03:03:20+02:00
2020-04-16T13:02:47+03:00
أخبار
admin28 نوفمبر 201929 مشاهدةآخر تحديث : منذ 9 أشهر
أنا أسأل والقدس تجيب – سلسلة – (6)

دعني أبدأ بالحديث عن عهد الإزدهار والرفعة , ذاك العهد الذي شعرت فيه بكينونتي فمذ كان عهد الفاروق ومن تلاه فقد عشت في فترة مزدهرة حضارياً ومعمارياً وثقافياً وأضحيت مركز من مراكز العلم وأصبحت مزاراً للمسلمين إلى أن فجعت بالحروب الصليبية ثم بالاحتلال الصهيوني الغادر .

دعينا من ذلك الآن وأخبريني عن القبة الذهبية والمسجد الأقصى الذي يقتلني الشوق إليهم كسائر أبناء فلسطين ممن لا يستطيعون زيارته .

هو الحاضنة المعمارية الرائعة التي كتب في وصفه مجلدات , وقد بدأ الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان بناء المسجد الأقصى بناءَ كاملاً وجعل فوق قبة الصخرة ذلك البناء العظيم وبلغ اهتمام الخليفة الأموي بهذا المسجد العظيم أن رصد لبنائيه خراج مصر سبع سنين كاملة , وقد توفيالخليفة عبد الملك قبل اتمام البناء فأكمله من بعده ابنه الوليد بن عبد الملك , ولكن ما يحزنني هو جهل الكثيرين بحقيقة المسجد الأقصى فنجدهم يضعون صورة قبة الصخرة بدلاً من المسجد الأقصى وهم يجهلون أن المسجد الأقصى هو كل ما بداخل السور بما فيه مسجد قبة الصخرة والمسجد القبلي والمصلى المرواني ومسجد النساء ومسجد المغاربة … وكذلك يقع داخل السور الكثير من المعالم مثل السبل وآبار المياه والمدارس كالمدرسة الأشرفية وغيرها .

وللمسجد الأقصى أربعة مآذن , مأذنة باب المغاربة ومأذنة باب الغوانمة ومأذنة باب السلسلة , ومأذنة باب الأسباط , كما أن له أربعة عشر باباً أغلق منها عدد بعد تحرير صلاج الدين للمدينة منها ( باب الرحمة , الجنائز , المزدوج , الثلاثي ) وأما الأبواب التي ظلت مفتوحة ( المغاربة , السلسلة , المطهرة , القطانين , الحديد , الناظر , الغوانمة , حطة , الأسباط , العتم )

سوف لن أطيل عليكم اليوم , لنكمل في نهاية عهدي المزدهر وبدايتي مع الحروب الصليبية يوم غد إن شاء الله 

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.