تسجيل الدخول

أنا قررت أصير شب ،كانت البداية من لما سمعته بيحكي لمرته لو احكيلك اللبن لونها ..

2017-09-12T16:13:09+03:00
2020-04-14T19:53:06+03:00
أخبار
admin12 سبتمبر 201722 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 سنوات
أنا قررت أصير شب ،كانت البداية من لما سمعته بيحكي لمرته لو احكيلك اللبن لونها ..

كتبت هديل قاسم .. كانت البداية من لما سمعته بيحكي لمرته لو احكيلك اللبن لونه ازرق
بتحكي يا مرة لونه ازرق.
ومرته خايفة وبتحكي حاضر حاضر
كنت صغيرة وما فهمت معنى هالجملة .. شو بستفيد منها .. ما اللبن لونه ابيض !
روحت عالبيت … وأنا بطريقي وقعت عالأرض ونجرحت ركبتي … كنت لابسة فستان قصير.
مسكتني ووحدة كبيرة بالسن … وحكتلي البسي شورت تحت الفستان ! … 
مشيت وانا اسأل لي ما سألت عن الجرح الي بركبتي … 
وصلت المحل الي ببيع خضار لاشتري لأهلي، لقيته بغير اسم المحل من ” هدى للفواكه والخضروات ” ل ” ابو اسماعيل ” سألته عمو ليش بدك تغير اسم المحل ، حكالي بنتي هدى كبرت وعيب يضل اسمها ! ” هو الاسم عيب ” 
اشتريت الخضروات ، وطبعا امي منبهة علي كانت ما احكي مع اي حدا غريب، ولا أروح مع اي حدا ، طول الطريق وأنا اتلمس وادور وراي وقدامي وخايفة ، بس تقرب علي وحدة او واحد اموت من خوفي واصير اركض.
كان في بنت وامها بشحدن على الطريق وقفت واطلعت بالبنت ، كانت كبيرة ، وحلوة ، بس وجهها كله فحم ! 
” هم الفقراء ما بتحمموا ” 
كملت بطريقي لوصلت البيت ، ابوي بضرب بأختي الكبيرة، خفت وارتعبت ، سمعته بحكيلها اعترفي مين الي كنتي قاعدة معه بالجامعة واختي تحكيلو زميلي يابا والله زميلي ، وامي بتولول بدك تفضحينا الله يخزيكي ، بدك توطي راسنا ؟

وبنفس الوقت اخوي واقف عالباب وبحكي لأمي عن حبيبته ونهفاته بالمطعم معها، ولما شافني ابوي واقفة عالباب ، شلعني من ذاني شلع وحكالي مش تصيري مثل اختك !
ليش يابا مالها اختي …
وحدة قليلة ادب مش مربية ….
امي شافت الجرح اللي بركبتي حكتلي شو صاير معك حدا اجا فيكي ، احكي ولي ، لا تخافي!
ابوي يطلع نظرات غريبة قلتلها ، شو يعني لون اللبن ازرق … 
بتحكيلي شو دخل هاد بهاد ! … 
قلتلها شفت رجال بحكي لمرته هيك .. 
جحرني ابوي وحكالي… 
يعني لما زوجك بالمستقبل يحكيلك السما لونها اخضر بدك تحكيله سمعا وطاعة واخضر … أو حتى أنا أو أخوكي

 
بس يابا السما لونها ازرق .. 
هو وانا أعرف منك ..
اشتريتي لبن …؟ 
حكتلها لا ولله … قالتلي امي بسرعة روحي اشتري …
بطريقي شفت شب وصبية ماسكين بإيدين بعض وبحكو أهم اشي بالحياة التفاهم ، رح نتفاهم على كل شي، وكل شي بينا مشترك 
ضحكت وحكيت يا ريت لو اصير انا متلهم …. 
وقفت عند السوبر ماركت حكتله عمو بدي لبن …  بس لونه مش ازرق !
قلي صاحب السوبر ماركت..” اوعك يا عمو تحكي بيوم من الايام انه اللبن ازرق… هاي عقول الناس الي زرقا وخضرا، شايفة بنتي وزوجها ؟
اطلعت وراي ، نفسهم الي شفتهم … 
حكتلو : اه؟
قلي بنتي وهي صغيرة اجت تبكي ،لأنه ضربها واحد بالشارع …
انا طلعت وخليتها تضربه
 وبعد هيك بنتي كبرت واجا اخوها الكبير بدو يفرض رأيه عليها ..
انا قلتلها كل شي بتشوفي بحياتك هو الصح، بس حكمي ضميرك وشغلي عقلك ، ودائما دائما اتذكري عندك قلب بيشوف صح … 
مسكت اللبن وروحت وحكيت لابوي عمره اللبن ما رح يصير ازرق !
ولا السما رح تصير خضرا … 
ضربني لاني بجاكره
وامي صرخت علي وحكتلي أبصر شو حشت اختك الكبيرة براسك …
واخوي ترك تلفونه اللي بحكي في مع حبيبته وقلي بدفنك اذا بتفكري تتطاولي عحدا فينا …
كبرت وما نسيت صاحب الدكانة ولا الشب ولا الصبية 
كبرت وما قدرت انسى كيف اختي تزوجت واحد بعدها ما بدها يا وضلت عايشة معه بتعاسة لليوم !
كبرت وأنا كل يوم ايمان عميق تكون بداخلي بحكيلي حكمي قلبك وعقلك ورح تمشي االأمور صح ..
تخرجت وتوظفت بوظيفة كثير منيحة، وانا عمري ٣٥ فتحت شركة خاصة إلي وأثبتت انه اللبن لونه أبيض بس وعمره ما رح يصير أزرق
وما بدي اصير شب.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.