تسجيل الدخول

الرئيس عباس .. ما جاء في بيان حماس كان ملبيا لما طلبناه

2017-09-23T20:59:33+03:00
2020-04-14T19:52:53+03:00
صحة
admin23 سبتمبر 201726 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 سنوات
الرئيس عباس .. ما جاء في بيان حماس كان ملبيا لما طلبناه

أكد الرئيس محمود عباس مساء السبت أن إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأخير بشأن المصالحة الفلسطينية "جاء ملبيًا لما طلبناه".

وقال عباس في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح في رام الله: "سنناقش موضوع المصالحة الفلسطينية وخاصة أن ما أعلنته حماس جاء ملبيًا لما طلبناه، وهو إلغاء الحكومة (اللجنة الإدارية) وتمكين حكومة الوفاق من العمل في قطاع غزة والوصول إلى انتخابات تشريعية ورئاسية".

وذكر عباس أن "هذا الأمر (إعلان حماس) يتطلب نقاشًا موسعًا من القيادات كلها حتى نذهب على ضوء هذه المناقشات لنصل إلى النتيجة التي نتمناها ونريدها وهي عودة وحدة الوطن والُلحمة بين الأرض الفلسطينية والشعب الفلسطيني وإن شاء الله في القريب العاجل".

وأوضح أن القيادة الفلسطينية تعقد عدة اجتماعات قيادية للجنة المركزية والتنفيذية لمناقشة النتائج التي توصلت إليها في الأمم المتحدة إلى جانب المصالحة الفلسطينية.

وكانت حركة "حماس" أعلنت يوم 17 سبتمبر عن حل اللجنة الإدارية في غزة، ودعت حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع لممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورًا.

وأبدت الحركة في بيان وصل "صفا" موافقتها على إجراء الانتخابات العامة، واستعدادها لتلبية الدعوة المصرية للحوار مع حركة فتح، حول آليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011 وملحقاته، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في إطار حوار تشارك فيه كافة الفصائل الفلسطينية الموقعة على اتفاق 2011.

وذكرت أن "هذا الإعلان جاء استجابة للجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، وحرصًا على تحقيق آمال الشعب الفلسطيني بتحقيق الوحدة الوطنية".

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.