تسجيل الدخول

حماس: استخدام واشنطن للفيتو يؤكد أن الرهان على الادارة الأمريكية خاسر ومضيعة للوقت

2017-12-19T12:11:10+02:00
2020-04-16T10:01:24+03:00
المطبخ
admin19 ديسمبر 201734 مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 سنوات
حماس: استخدام واشنطن للفيتو يؤكد أن الرهان على الادارة الأمريكية خاسر ومضيعة للوقت

قالت حركة حماس إن استعمال الولايات المتحدة حق النقض "الفيتو" ضد قرار مجلس الأمن بشأن القدس يؤكد أن الرهان على الولايات المتحدة كوسيط نزيه في إيجاد حل للقضية الفلسطينية كان رهانًا خاسرًا ومضيعة للوقت.

 وأوضحت الحركة في بيان، أن الإدارة الأمريكية بهذا الموقف تقدم نموذجًا لممارسة سياسة "التسلط والعربدة" على المؤسسات الدولية وقراراتها، مشددة أن القدس هي العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية ولن يغير أي قرار أمريكي أو إسرائيلي هذه الحقيقة الراسخة.

وبينت أن المساس بوضعية القدس لا يمس الفلسطينيين فقط، بل يمس ملايين العرب والمسلمين حول العالم بما تمثله له هذه المدينة ومقدساتها من مكانة وقدسية، مؤكدة أنها ستعمل بكل الوسائل المتاحة لمقاومة هذه القرارات والإجراءات ولن نسمح بتمريرها.

وحملت الحركة "الإدارة الأمريكية بهذه القرارات المتهورة كل ما سيترتب على ذلك من اضطراب وعدم استقرار في المنطقة، فهم بذلك يصبون الزيت على النار المشتعلة"، مطالبة المجتمع الدولي للتحرك الفوري وبكل السبل لمنع أي إجراءات تمس المدينة المقدسة ووضعها العمراني والسكاني والديني.

وحذرت الاحتلال من أي خطوات يمكن أن تمس الأوضاع في المدينة المقدسة، سواء على المستوى الديموغرافي أم العمراني أم أوضاع المقدسات فيها، وسيدفعون ثمن جرائمهم بحق شعبنا ومقدساته"، مطالبة "السلطة بانتهاز الفرصة للتخلص من اتفاقيات أوسلو التي كانت السبب الأساس فيما وصلنا إليه من أوضاع مأساوية واعتبار المفاوضات جزءًا من الماضي، وكذلك التوقف فورًا عن التنسيق الأمني مع الاحتلال، والالتفات نحو ترتيب بيتنا الفلسطيني وإنجاز الوحدة والمصالحة".

وناشدت الحركة شعبنا ببذل الغالي والرخيص لحماية القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية بكل السبل.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.