تسجيل الدخول

فتح تهاجم حماس في بيان صحفي بشأن مفاوضات التهدئة مع اسرائيل

2018-08-18T22:27:31+03:00
2020-04-16T10:03:48+03:00
صحة
admin18 أغسطس 201830 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
فتح تهاجم حماس في بيان صحفي بشأن مفاوضات التهدئة مع اسرائيل

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، أنه لا يحق لأي فصيل على الساحة الفلسطينية، أن يتفاوض مع إسرائيل أو غيرها، وأن التفاوض حول قضايا تهم شعبنا، هو فقط من شأن منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، وأن ما تقوم به حماس ضرب للهوية الوطنية، وتنازل عن القدس وحقوق شعبنا.

وقال المتحدث باسم حركة فتح، وعضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي في تصريح صحفي مساء اليوم السبت: إن انخراط حماس في مفاوضات مع إسرائيل، وموافقتها وإصرارها على تجاوز منظمة التحرير الفلسطينية، لا يُفسر إلا في سياق تنفيذ صفقة العار التي تتبناها أميركا وإسرائيل، ومن بوابة المساعدات الإنسانية الهادفة إلى تكريس حالة الانقسام، وتحويله إلى انفصال دائم، وتدمير مقومات إمكانية إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن كامل أراضي دولة فلسطين، وعلى رأسها العاصمة الأبدية القدس.

وشدد القواسمي على أن موقف حركة فتح واضح ولن يتغير، أن البوابة السياسية ومن خلال منظمة التحرير الفلسطينية هي فقط الكفيلة بإنهاء الوضع الإنساني الصعب في غزة والضفة وعلى رأسها القدس، وأن المشاريع والملفات الإنسانية، يتم حلها وتنفيذها من خلال الحكومة والجهات الرسمية، وليس من خلال فصائل ولجان هدفها تمرير المشروع الصهيو- أميركي، وأن موضوع الهدنة، هو شأن وطني، وليس فصائلياً يتم من خلال منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال: "إن عشرات آلاف من قادتنا وشبابنا وأخواتنا، استشهدوا من أجل الأرض والكرامة والعزة، ورفضنا مشاريع روابط القرى العميلة، التي كانت تهدف إلى تقديم خدمات إنسانية على حساب الحقوق السياسية والوطنية، فكانت نهايتهم في مزبلة التاريخ، وختموا على أنفسهم بختم العمالة والخيانة، ونحن لا نريد لحماس أن تنهي حكايتها وقصتها بشيء مشابه لا سمح الله"، مشدداً على أن الأولوية، تكمن بالوحدة وإنهاء الانقسام.

   

👇 ليصلكم كل جديد من اخبار الرواتب والمنحة القطرية والمساعدات المالية 👇 

تابعوا صفحة رواتب الموظفين من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة المنحة القطرية من هنا

تابعوا صفحة المنحة القطرية وآخر أخبار صرف المساعدات من هنا

انضموا الآن إلى قناة رواتب الموظفين على تيلجرام من هنا


رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.